للتواصل

حارس أمن في منشآت وزارة التربية والتعليم يؤلف كتابا ويطمح للأخذ بمواهب زملائه الحراس

الوصال – إيناس بنت ناصر :

بدأ حديثه لنا بثقة وشغف لتعلم كل ما هو جديد، والبحث عن نفسه في مجالات لم يحصرها في وظيفته الحالية، مسترسلا بقصة العقاد التي أعاد سردها لنا بقوله : تلهمني قصة العقاد كثيرا فهو لم يكمل تعليمه حتى إلى الصف السادس إلا أنه استطاع أن يؤلف كتبا عظيمة تدرس في جامعات عريقة.

قاسم بن محمد البلوشي حارس أمن في سكنات المعلمين بوزارة التربية والتعليم منذ عام 2011م كان ضيفنا الملهم اليوم في فقرة “كيف الدوام ”  في برنامج صباح الوصال، حيث انتقلنا معه إلى محطات مختلفة لم تكن في الحسبان،ففي كل محطة كانت علامات الدهشة تتبدى في وجهي معدتي ومقدمتي البرنامج،حيث قال : في الفترة التي عملت فيها حارس أمن كنت اقرأ كثيرا واكتب خاصة في الوقت الذي لا تزدحم فيه علي الأعمال، وعندما كان يعمل حارس في إحدى مدارس السلطنة استعان بإحدى المدرسات لمراجعة نصوصه وتوجيهه في الكتابة، فما كان منها إلا أن تتفاجأ بكلماته المرصوصة حبا وشغفا في الكتابة، وفي عام 2014 م نشر أول كتاب له بعنوان ” أروع الكلمات بأصدق المشاعر” وثم نقلنا من جو الكتابة إلى جو الرياضة التي يؤمن بها كثيرا من أنها كانت سببا رئيسيا في استعادة ثقته بقدراته، والبدء في اكتشاف نفسه في مجالات أخرى، حيث كان ضمن فريق السلطنة في مجال الجري وحقق مراكز متقدمة.

لم يكف قاسم البلوشي عن اكتشاف نفسه والمغامرة في ذلك، فلقد صنع له استديو مصغر في منزله يسجل بصوته فيه  أجمل الخواطر التي سطرها قلمه، وفي آخر اللقاء وجه قاسم رسالة تمنى أن تصل إلى الجهات المعنية بالأخذ بأيدي زملائه المبدعين من الحراس الآخرين لأنه اكتشف مواهبهم المختلفة التي لم تظهر على السطح حتى الآن،والتي من الممكن أن تصنع فارقا كبيرا في حياة أحدهم ومجتمعهم.

للاستماع إلى المقابلة كاملة اضغط هنا