الوصال

تصنع الأمل من اسمها لابنتيها المعاقتين..فماذا فعلت؟

10 فبراير 2019

 

الوصال : إيناس ناصر – لم تكن تتخيل يوما من أنها ستنجب أول بناتها بإعاقة عقلية فقد كانت صدمة كبيرة عليها كأي أم أخرى، ولكنها فوضت أمرها إلى الله وبدأت تفتش عن ما سيمز ابنتها البكر وتقول : دائما الله إذا أخذ بعض ما وهب عوض الشخص بشيء آخر يظهر قوته الكامنة، فما الشيء الذي ستتميز فيه ابنتي أثير؟

هذه كان بداية حديث أمل البلوشية “أم أثير” – التي ولدت بإعاقة عقلية – في برنامج صباح الوصال مع مديحة السليمانية وإيناس ناصر ، وتصف أمل ابنتها أثير من أنها طيبة القلب يحبها الجميع واستطاعت مع الأيام أن تثبت كفاحها وصبرها رغم أنها في عمر 16 سنة، فبعد تسليم أمل أمرها لله بدأت بالتعامل مع أثير كأي طفلة سليمة أخرى فدمجتها في المجتمع حتى أنهت الصف التاسع في صفوف الدمج، وتقول أمل : لم تكن هناك خيارات كثيرة لشغل وقت ابنتي أثير بعد فترة دراستها  فمعاهد التدريب بعيدة وهي بحاجة إلى من يهتم بها ويرعاها، ومن هنا بدأت فكرتي في إيجاد ما يشغلها في المجال الذي تحبه، فلاحظتها من أنها شغوفة بالطبخ فقررت أن أنشيء لها مشروعها الخاص الذي أسميناه “أثير سويت” وهو مشروع مختص في تصنيع التمور بأشكال ونكهات مختلفة، وتسترسل أمل حديثها وأعيننا تغرورق دمعا ليس حزنا وإنما فخرا بأم مناضلة كأمل وتقول : أكملنا الآن ستة أشهر أنا وهي في التدريب العملي في صناعة التمور والحمدلله استطاعت أن تجتاز المرحلة بامتياز ونخطط الآن مع والدها لافتتاح المحل الخاص بها بولاية المصنعة  ليفردون جناح الأمل لكل من هم في فئة أثير من ذوي الإعاقة للعمل معها، ولكن أي قوة التي تمتلكها أمل وأي روح مناضلة هذه التي تسعى من خلالها من تغيير مفهوم أولياء الأمور تجاه النظرة القاصرة لطاقات أبنائهم من ذوي الإعاقة، وأي روح عظيمة التي تتحمل كل ذلك فأمل تخطط لصنع أمل جديد في  حياة “أخت” أثير الأصغر والتي هي من ذوي الإعاقة أيضا

اترككم الآن للاستماع إلى المقابلة كاملة ولكم حرية الاختيار هل ستكافحون من أجل أحلامكم أم ستستسلمون؟